بكري المدني يكتب -حوار دقلو ودور قوش – تكملة الراوية !! (1)

خاص – تفاصيل نيوز

* لم ار الفريق عبدالرحيم دقلو كفاحا إلا مرة واحدة في خواتيم العهد السابق عند افتتاح الرئيس السابق عمر البشير لطريق نيالا -كأس بولاية جنوب دارفور ويومها وقفت على الإمكانيات الضخمة لشركة الجنيد التى أعادت تأهيل الطريق ولقوات الدعم السريع التى كانت تؤمن الموقع والآليات فكتبت مقالا على طائرة العودة تحت العنوان (دقلو البندقية والطريق ) تنبأت فيه بمستقبل كبير لأسرة آل دقلو فى دنيا الأعمال والسياسة فهل حدث هذا الآن ام لا يزال فى طور التشكل ؟!

* لم الفريق عبدالرحيم دقلو مرة أخرى رغم تواجدنا بعد ذلك أكثر من مرة في مكان واحد ولكنى عرفت بدوره في التغيير الذي انتهت إليه ثورة ديسمبر العام 2019م وكتبت عن ذلك الدور ضمن سلسلة من الأعمدة عن التغيير على صحيفة (السودانى) ومن ذلك عامود بعنوان (كيف ومتى انضم حميدتي للثورة ؟!) جاء فيه ( هناك دور كبير وخطير لعبه السيد عبدالرحيم دقلو شقيق الفريق أول حميدتي في التغيير الأخير والاستجابة لمطلب الثورة السودانية بانحياز القوات المسلحة للشعب وهو دور سوف يذكره التاريخ للرجل الذي كان شريكاً في الترتيبات الأمنية المطلوبة للتغيير، ولقد كان خير نصير لأخيه حميدتي من بعد وقوات الدعم السريع تنضم بكامل وحداتها للثورة)

* ان كان عامود (دقلو البندقية والطريق )محاولة لقراءة المستقبل القريب لأسرة آل دقلو بناءا على بعض المشاهد والشواهد من مناسبة كانت تتيح ذلك فإن عامود (كيف ومتى انضم حميدتى للثورة ؟!)والعديد من الأعمدة التى فصلت أحداث وأشخاص التغيير مثل (6ابريل والأيام التالية)و (لماذا لا يحكم حميدتى؟!)وسلسلة (مع قوش )وكلها منشورة بصحيغة السودانى وموجودة اليوم على موقعها الإلكترونى بتواريخ نشرها – كل تلك الأعمدة وغيرها لم تكن قراءات بالطبع لأنها كتبت بعد الأحداث ولم تكن استنتاجات أيضا ولكنها كانت رواية توفرت لي كامل فصولها ومعلوماتها من مصادر كانت جزءا من اللجنة الأمنية للنظام السابق وأصبحت جزءا من ذلك الحدث الكبير

* في هذه الحلقات من(حوار دقلو ودور قوش)سأحاول مراجعة حوار الفريق عبدالرحيم دقلو الأخير المنشور على صحيفة الشرق الأوسط ومطابقته بما كتبت من رواية سابقة حول التغيير مع إضافة معلومات جديدة من المصادر القديمة –

أواصل — تفاصيل نيوز

قد يعجبك ايضا