(الكيزان)يحتاجون نصف فرصة فقط -هل يوفرها إفطار اليوم؟!

بكري المدني – تفاصيل نيوز

في منشور سابق حول افطارات الإسلاميين التى انتظمت الساحة مؤخرا قلت ان دعوة التيار الإسلامي لإفطار بمناسبة ذكرى معركة بدر الكبرى اليوم يمثل علامة فارقة في مسيرة العمل الجماعي الإسلامي وذلك للشحن والتحدي الكبير الذي صاحب الدعوة خاصة بعد إعلان السلطات التصدي لها كما فعلت من قبل مع دعوات مماثلة لشباب وشابات من التيار الإسلامي في ذات المكان فجاءت دعوة اليون أكبر وبمناسبة أكبر في ذات المكان !

في تقديري لا يحتاج التيار الإسلامي العريض إلى أكثر من نصف فرصة فقط يقلب بها المعادلات كلها خاصة وان عامين من التجربة أثبتت فشلا كبيرا لأجسام الثورة في إدارة الدولة وهو الشيء الذي جعل المقارنة بين ماضى الزمان والآن بالنسبة لأحوال الناس في صالح عهد الكيزان بفارق كبير وفي كل شيء تقريبا !

نصف فرصة فقط إذا يمكنها أن توفرها دعوة اليوم يعيد فيها التيار الثقة في ذاته وإعادة اللحمة والحميمية بين أعضائه والتجسير من جديد مع الشارع وأهم من ذلك إظهار القوة والتماسك أمام خصومه السياسيين

كل ذلك لا يحتاج أكثر من نصف فرصة فقط يمكن ان يحققها إفطار اليوم من خلال الكم والكيف في (الجمعون) وفيما عدا ذلك قد لا توفر فرص أخرى كاملة ما يمكن ان يضيع اليوم بضياع نصف فرصة فقط هي كل ما يحتاجه التيار الإسلامي للعودة للمنافسة من جديد!

قد يعجبك ايضا