رحل الزبير رئيس السواقين – حشاش القش -قلاع البصل!

بكري المدني – تفاصيل نيوز

رحم الله شيخ الزبير محمد الحسن والذي عرفته عن قرب ولطالما زرت معه دائرته الانتخابية من ام الطيور وحتى جاد الله بنهر النيل وكان رحمه الله كثيرا ما يذكر الناس هناك بحقيقته وبداياته في الحياة من خلال خطبته البسيطة المعتادة بصوت متهدج (انا الزبير يا خوانا -عرفتونى؟! الزبير حشاش القش -قلاع البصل البلبس الشدة )وكان رحمه الله شديد الفخر بوالدته خاصة ولطالما ذكر انها ساهمت في تربيتهم من خلال (ضفر السعف )وصناعة (البروش والقفاف)

كان رحمه الله موصولا بأهله ومتواصلا معهم ولكنه مع ذلك كان شديد الحساسية تجاه توظيف مكانته وعلاقاته لصالح علاقات القربى فرغم استوازره أكثر من مرة وتنسمه وظائف عليا في الدولة ومواقع متقدمة في الحركة كان ابعد من ان يقدم أحد من أهله على حساب الآخرين

كان للزبير رحمه الله دور كبير وخطير في انقلاب 1989م إذ كان يترأس مجموعة صغيرة في الحركة الإسلامية اطلق عليها اسم (السواقين)كانت مهمتها الوصل بين العسكريين والمدنيين في كابينة قيادة التغيير وسبقه منهم بالرحيل الدكتور عبدالوهاب محمد عثمان وبقي واحد على قيد الحياة

رحم الله الشيخ الزبير محمد الحسن والذي حقن دماء السودانيين بكبحه جماح الحركة الإسلامية من الخوض في مواجهة ضد التغيير الجديد وإصراره على ان السجون أفضل لهم من تحويل السودان إلى سوريا واليمن وليبيا

قد يعجبك ايضا